تبدأ الأحداث عندما يقرر الامبراطور الاناني ان يهدي نفسه بمناسبة عيد ميلاده، بمنتجع كامل يبنيه على احدى التلال. لذلك يعزم على استدعاء أحد الفلاحين باتشا ليرشده إلى أجمل التلال. باتشا يتحدث بفخر عن تل قريته. عندها يصدر قرار امبراطوري بهدم القرية لبناء المنتجع مما يضع باتشا في ورطة لا يحسد عليها.

يضبط الأمبراطور كاسكو مساعدته العجوز تتدخل في شؤون الحكم. ويقرر دون تفكير أن يرفدها. أيزما تغادر بغيظ إلى مختبرها السري مع مساعدها كرونك، لتبدأ باعداد الخطط لتدمير كاسكو والاستيلاء على عرشه.

تنتهي ايزما من اعداد السم. وتدسه لكاكسو في الأكل. وبالفعل يقع كاسكو في الفخ، ويتناول العشاء مع ايزما وكرونك. ولكن، نتيجة لخطأ يقع به كرونك يسمم كاسكو بسم يحوله إلى لامة، وبدل ان يقتلها كرونك تقع في عربة أحد الفلاحين.

يقرر باتشا مساعدة كاسكو بالعودة إلى القصر. ويبدأ رحلته مع تحليه بصبر كبير، لسكوته عن مواقف كاسكو الانانية الواحدة تلو الأخرى. تكتشف ايزما ان كاسكو لا يزال على قيد الحياة، قتبدأ بلحاق باتشا وكاسكو في رحلة مشوقة. وفي النهاية يعود كازكو للقصر ويتعلم درسة.