آريل حورية البحر صاحبة الصوت العذب التي تعيش بأعماق البحار، الأبنة الصغرى لملك البحار شيبان، تهوى جمع مقتنيات البشر وتراقبهم عن كثب من حين لأخر، ورغم تحذيرات والدها المتكررة من الاختلاط بالبشر تقع آريل في حب الأمير عريق والذي أنقذته بنفسها عندما أحترقت سفينته، ومع عدم تفهم والدها الملك لأحلامها وقيامه بتدمير مقتنياتها عند إكتشافه لأمرها، تقرر اللجوء لساحرة البحار أرسوله بعد إيعاز من مساعديها ثعابين البحر (الموراي الأخضر)، تلجأ لها لتساعدها للتحول لآدمية لتتمكن من الزواج من الأمير، إلا أن أورسلا تخطط للإستيلاء على حكم والدها بالضغط عليه للتنازل عن مملكته في سبيل تحرير أبنته، وتقايضها لتحقيق حلمها بالتنازل عن صوتها، وتمهلها ثلاثة أيام حتى إذا مضت وغابت شمس اليوم الأخير ولم توقع الأمير في حبها فإنها تتحول لطحلب بحر وتصير ملكاً لها.