تحكي قصة الفليم عن نحلة في مستعمرة نحل تسمى باري، في الحقيقة هو ذكر وليس أنثى وكان يود ألا يعمل في صناعة النحل مع خليته ، انتهز إحدى الفرص وطار خارج الخلية ليقابل امرأة من البشر تسمى فانيسا وتعرف عليها ، وبينما كانا في المتجر اكتشف أن البشر يسرقون عسل النحل من الخلايا فقام برفع دعوى قضائية على البشر وفاز بالقضية. تكاسل النحل عن إنتاج العسل لأن عندهم ما يزيد وتكاسلوا عن تلقيح الأزهار مما هددها بالفناء فقام بيري وصديقته البشرية بجلب زهور من مسابقة زهور وأعادوا تلقيح الزهور وإنتاج العسل.

رابط التحميل إضغط هنا