تتعلم صوفيا كيف تثق بنفسها وتثبت أن الأميرة يمكنها أن تفعل أي شيء تصمم على تحقيقه, صوفيا تدعو صديقتيها الشقيتين من القرية روبي وجايد، لحضور حفل مبيت ملكي. عندما تصر أمبر على أن فتيات القرية لا مكان لهن في حفلات الأميرات الراقية، تحاول صوفيا بكل جهدها مساعدة صديقتيها القديمتين في إقامة علاقة صداقة مع صديقاتها الجدد من الأميرات. لكن سرعان ما تتعلم صوفيا أن تتقبل صديقاتها دون تغيير.